تقنية

هل سينجح؟.. دردشة الذكاء الاصطناعي تقضي على شعور البشر بالوحدة

يعاني البعض من الشعور بالوحدة، نتيجة لبعد الأهل والأصدقاء، وهذا يتسبب في إصابتهم بأزمات نفسية عديدة، ولهذا السبب نجدهم باحثين بصورة مستمرة عن حلول يمكن من خلالها، تسكين الألم ومرور الوقت، ويظن البعض أن الحديث مع روبوت سيكون طريق لتسكين الوحدة، اعتقادًا بالقدرة البالغة للذكاء الاصطناعي، على منح الجميع الرفقة للأشخاص المنعزلين، ويطلق على تلك الظاهرة، الوباء العالمي من الوحدة، والسؤال المطروح هنا، هل ستكون التكنولوجيا قادرة على التخفيف من الشعور بالوحدة؟

دردشة الذكاء الاصطناعي تقضي على شعور البشر بالوحدة

يمكن لسيكولوجيا الذكاء الاصطناعي أن تتيح للأشخاص مختلف أشكال التفاعل الاجتماعي، وفق ما صرح به أستاذ الروبوتات المعرفية بجامعة شيفيلد "توني بريسكوت"، والذي كتب في سيكولوجية الذكاء الاصطناعي أن الشعور بالوحدة يجعل الأشخاص عرضة للإصابة بالسمنة والخرف وأمراض القلب والسكتات الدماغية والاكتئاب، كما يرفع من خطورة الوفاة المبكرة، ولكن التقدم التكنولوجي قد يتيح حل جزئي، يمكن من خلاله كسر الشعور بالوحدة من خلال تقديم الدعم بمشاعر القيم الذاتية وفي نفس الوقت الحفاظ على المهارات الاجتماعية.

ويقول موقع يوريك أليرت في تقريره الأخير، أن الأفراد من البشر يمكنهم العثور على الرفقة مع روبوتات الدردشة، كما وأشار استشاري الطب النفسي، الدكتور "كريم محب"، خلال تصريحاته الأخيرة وإجابته على سؤال ما إذا كانت للروبوتات القدرة على علاج الشعور بالوحدة لدى البشر، أن تقنية الذكاء الاصطناعي محيطة بالعديد من المخاوف، كما أنها محافظة بمخاطر كثيرة، خاصة فيما يتعلق بمحاكاة أفراد غير متواجدين على أرض الواقع، حيث ستؤثر تلك التقنية مع الوقت بالسلب على الأفراد وبالتالي لن يكون بإمكانهم المضي قدمًا والتحسن والوصول لعلاقات حقيقية.

close