تقنية

عن طريق ترجمة الإشارات والأصوات.. الذكاء الاصطناعي يتوصل لطريقة لفهم لغات الكلاب

تطورت قدرات الذكاء الاصطناعي بالآونة الأخيرة بشكل ملحوظ، لدرجة وصل لمستوى يمكن من خلاله القيام بالكثير من المهام المعقدة من حولنا، وكان قد نجح في اتخاذ العديد من الأدوار في خدمة العمل الإنساني، بجانب برامج تهدف لحماية الكوكب، واعتماد في هذا على علم البيانات، وكان للذكاء الاصطناعي دور كبير كذلك في تحسين طرق التواصل بين البشر، كما كان له القدرة الهائلة على الوصول لحلول للمشكلات التي يواجهها البعض، ومؤخرًا، توصل الذكاء الاصطناعي لطريقة، يمكن من خلالها قراءة وفهم لغة الكلاب.

الذكاء الاصطناعي يتوصل لطريقة لفهم لغات الكلاب

وكان مجموعة من الباحثين التابعين لجامعة ميتشيغان، قد أجروا بالفترة الأخيرة دراسة، قاموا من خلالها باستخدام نماذج من الذكاء الاصطناعي تم تدريبها على الكلام البشري، وقال الباحثين أن هذه النماذج نجحت في فك سفرة اللغة السرية للكلاب، وأظهرت هذا النجاح في النتائج المتطورة التي وصلت إليها فيما يتعلق بهذا الأمر، ويمكن أن نقول أن نماذج الذكاء الاصطناعي نجحت في كونها المفتاح الذي يمكن من خلاله، فهم لغة الحيوانات، وهذا بدوره سيحدث ثورة في فهم الحيوانات.

وأثناء المحاولة لتفريغ المشاعر التي تكمن وراء نباح الكلاب، توصل الباحثون من خلال الأدلة التي حصلوا عليها، إلى أن التنبؤ بالأصوات التي يتم إصدارها من قبل الكلاب أصبح ممكن، أكثر بكثير بالمقارنة بالنباح الطبيعي أو الصرير السلبي أو النباح العدواني أو الأصوات السلبية، ويحاول الباحثون بالفترة المقبلة، التركيز على اختبار المزيد من العواطف والسلالات والأنواع، بما يساعد على فهم مدى التكنولوجيا.

close