close
تقنية

زي المخدرات.. حقائق صادمة عن إدمان الأطفال للألعاب الإلكترونية

تواجه الكثير من الأمهات وأولياء الأمور مشكلات مع إدمان الأطفال للألعاب الإلكترونية، والتي تعتبر مشكلة العصر نظرًا لانتشار الألعاب الإلكترونية بصورة كبيرة، ويقبل الكثير من الأطفال على قضاء وقت فراغهم في لعب الألعاب الإلكترونية، تاركين الأنشطة المختلفة الأخرى ومذاكرة دروسهم الخاصة، وأكدت أستاذ الصحة النفسية والعلوم التربوية، ولاء شبانة أن الألعاب الإلكترونية خطيرة على الأطفال وأن إدمانها شبيه بإدمان المخدرات.

حقائق صادمة عن إدمان الأطفال للألعاب الإلكترونية

ووجهت خبيرة الصحة النفسية تحذيرات عاجلة لأولياء الأمور بشأن خطورة الألعاب الإلكترونية وإدمان الأطفال للهواتف المحمولة، خلال لقائها مع الإعلامية رشا مجدي والإعلامية عبيدة أمير، في برنامج "صباح البلد"، المذاع على القناة الفضائية صدى البلد، وأشارت خبيرة الصحة النفسية إلى وجود أثار سلبية وخيمة لتطبيقات المراهنات على سلوك النشء الصغير.

وأوضحت الخبيرة التربوية أنه يتم إفراز هرمون الدوبامين لدى الأطفال، بعد الانسجام في لعبة محدد، ويشعر الطفل بالسعادة والنشوة، ولكن مع نقص تلك الألعاب بسبب الانشغال بالمدارس وغيرها، يعاني الطفل من الاكتئاب، ولذلك يجب على أولياء الأمور الحد من استخدام أطفالهم للهواتف المحمولة ولعب الألعاب الإلكترونية، لتجنب مخاطرها النفسية عليهم.

وطالبت الخبيرة التربوية بضرورة تجنب التعامل بالتربية المتناقضة، بمعنى عدم فعل الآباء لشيء محدد وتحريمه على أطفالهم، ونصحت أولياء الأمور بتربية أطفالهم بعناية ورفق، والحد من استمتاعهم بالألعاب الإلكترونية واستخدامها بصورة مفرطة، والحرص على الانتباه إلى مخاطر إدمان الأطفال للهواتف المحمولة والألعاب الإلكترونية، والحصول على الوعي الكافي بشأنها، وكذلك تحديد قواعد واضحة للأطفال بشأن تنظيم استخدام الهواتف المحمولة في اليوم، وتقديم بدائل ترفيهية صحية للأطفال، تكون مناسبة لأعمارهم واحتياجاتهم، نظرًا لأن طفولة صحية خالية من الإدمان تعني مستقبل مشرق لطفلك.